الصفحة الرئيسية أهم الأخبار الروم الأرثوذكس في مصر تعلن رفضها لقانون الأحوال الشخصية الموحد للأقباط

الروم الأرثوذكس في مصر تعلن رفضها لقانون الأحوال الشخصية الموحد للأقباط



أعلنت طائفة الروم الأرثوذكس المصرية رفضها لـ"مشروع القانون الموحد للأحوال الشخصية لغير المسلمين"، الذي تمت مناقشته باجتماع داخل المقر البابوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية خلال أبريل / نيسان الماضي. وأشار نيافة المطران نيقولا، المتحدثُ الرسمي لطائفة الروم الأرثوذكس بمصر، إلى أنه لم يحضر أيُ ممثلٍ عن بطريركية الإسكندرية وسائر أفريقيا للروم الأرثوذكس اجتماعَ الكنائس لمناقشة بنود القانون ، بسبب عدم دعوتهم لحضور اعمال الاجتماعات ، حيث عَلِمت الطائفة بنص القانون من خلال ما تم تداوله في وسائل الإعلإم والصحف والمجلات.
وأكد نيافة المطران نيقولا في تصريحات له أن ما تم التوافق عليه بين المجتمعين لا يُلزِم قانونيا بطريركية الإسكندرية وسائر أفريقيا للروم الأرثوذكس بالموافقة على ما اتـُفِق عليه في الاجتماع المذكور لعدم مشاركة ممثلين عنها، ولا يُعبر عنها بأي شكل من الأشكال.
وانتقد نيافة المطران نيقولا بعضَ البنود بمشروع القانون تتمثل في البند رقم "ثلاثة" والذي يتمثل في الاقتصار على أن يكون الزواج من نفس الطائفة، والمادة "الحادية عشر" التي تنص على عدم جواز الطعن على قرارات المجلس الإكليريكي للكنيسة أمام القضاء.

إضافة تعليق

هدية هذا الشهر إلي شركاء الكرمة

Download Video: MP4, WebM, Ogg
HTML5 Video Player by VideoJS

اشترك في نشرة الكرمة الألكترونية

يمكنك الحصول على أخــر أخـبار وتطورات الخدمة مجانــاً عن طريق إضافة اسـمك وبريدك الالكترونى هنا وشــكراً لمتابعتك ودعمك لنا.