الصفحة الرئيسية أهم الأخبار حريق مروع في كنيسة الأنبا بولا بحدائق القبة

حريق مروع في كنيسة الأنبا بولا بحدائق القبة


تعرضت كنيسة الأنبا بولا ، في منطقة حدائق القبة وسط القاهرة لحريق مروع ، في الساعات الأولى من صباح الأربعاء . حيث تلقت غرفـُة عمليات الحماية المدنية في القاهرة ، بلاغا من الأهالي باشتعال النيران في الكنيسة، وانتقلت عشرُ سيارات إطفاء وثلاثُ سيارات إسعاف إلى موقع الحريق . وكشفت التحريات الأولية أن النيران ، تصاعدت من داخل الكنيسة بشكل مفاجئ، فيما أظهرت تسجيلات مصورة على موقع التواصل الاجتماعي " فيس بوك " نيراناً كثيفة تتصاعد من مبنى الكنيسة.
في ذات السياق أكد مصدر أمني في مديرية أمن القاهرة، أن حادث َحريق كنيسة "الأنبا بولا" في حدائق القبة، لم يـُسفر عن أي وفيات . وقال المصدر ، إن الحريق تسبب في إصابة عدد من المواطنين باختناق نتيجة الكثافة الزائدة في الأدخنة . ودفعت قوات الحماية المدنية بالقاهرة بـ  3خزانات مياه استراتيجية إضافية لإخماد حريق .
وكشفت المعاينة الأولية لرجال مباحث القاهرة لواقعة حريق كنيسة الأنبا بولا بحدائق القبة ، أن موادَ خشبية وأثاثا ، ساعدت فى انتشار الحريق بالطابق الأخير بالمبنى، وامتدت النيران من الأخير إلى باقى الأجزاء . ورَجحت التحريات الأولية فى حريق كنيسة الأنبا بولا بحدائق القبة ، أن السبب ماسٌ كهربائي بأحد كابلات التكييف . وأشارت المعاينة أن الخسائر تجاوزت الـ 250 ألف جنيه.
وكان فريق من نيابة حدائق القبة انتقل فجر اليوم الأربعاء لمعاينة حريق كنيسة مقر دير القديس الأنبا بولا بحدائق القبة، وانتدبت المعمل الجنائي للفحص ومعرفة الأسباب وحصر التلفيات والخسائر وكلفت المباحث الجنائية بسرعة إجراء التحريات اللازمة كما أمرت باستدعاء عمال الكنيسة لسماع أقوالهم. وكان اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة قد وصل إلى موقع حريق كنيسة الأنبا بولا، والتقى بالقائمين على الكنيسة والقيادات الأمنية المتواجدة في مكان الحريق، للوقوف على آخر التطورات . وكان حريق ضخم قد نشب بكنيسة الأنبا بولا، ودمر معظم المبنى ، وتم فرض طوق أمني حول موقع الحريق

إضافة تعليق

هدية هذا الشهر إلي شركاء الكرمة

Download Video: MP4, WebM, Ogg
HTML5 Video Player by VideoJS

اشترك في نشرة الكرمة الألكترونية

يمكنك الحصول على أخــر أخـبار وتطورات الخدمة مجانــاً عن طريق إضافة اسـمك وبريدك الالكترونى هنا وشــكراً لمتابعتك ودعمك لنا.