In the wilderness of apathy | في برية الفتور
كُن شريكًا