مشاعر الخنوع والإستسلام
كُن شريكًا