هل ارتقى الإسلام بأخلاق محيطه؟
كُن شريكًا