هل يعود إبليس لنفس قد فارقها؟
كُن شريكًا